ضمانات الحق في التعبير والإعلام في المواثيق الدولية و الاقليمية و التشريعات العربية       إصلاح قانون الأحزاب السياسية الجزائري       الإستراتيجية العسكرية في النظام الأساسي للحكم في المملكة العربية السعودية       نزع الملكية الخاصة للمنفعة العامة في التشريع الأردني       الحماية القانونيّة لضحايا حوادث المرور       القواعد الإجرائية التي تحكم مسألة الاعتراف بأحكام التحكيم وإنفاذها وتوجب الطعن فيها في ظل التشريعات       الدور المساعد للقاضي الوطني في مجال التحكيم التجاري الدولي " دراسة حالة المساعدة في تعيين المحكمين"       نحو قوة أورو-متوسطية للشرطة وتسيير الحدود       الطبيعة القانونية للتحكيم دراسة في قانون الأحوال الشخصية الأردني رقم (36) لسنة 2010       المقاربة النسوية للعلاقات الدولية       جودة أداء المؤسسة التشريعية من خلال تمكين المرأة سياسيا – حالة الجزائر -       التدخل العسكري لحلف شمال الاطلسي في الوطن العربي       الثقافة السياسية وتطوّر المؤسّسة البرلمانية: قراءة سوسيوتاريخية في التجربة التونسية( 1861-2011)       أثر الحركات الاحتجاجية في الأردن على الاستقرار السياسي       الآليات القانونية الاتفاقية لمكافحة التهرب الضريبي الدولي       تطور شروط الترشح للمجالس الشعبية المنتخبة في الجزائر       المؤسسة العسكرية العراقية في مواجهة التنظيمات الإرهابية: عوامل الانجاز ودواعي الإخفاق       Réflexions sur certains aspects de la philosophie du droit       Les juridictions internationales et la licéité et l’illicéité des armes nucléaires       LA PROCEDURALISATION, PARADIGME D’UN DROIT NOUVEAU    
 

     القائمة الرئيسية

 
 


موقع الأستاد الدكتور بوحنية قوي » الأخبار » مقالات


ملخص: 

    تهدف هذه الدراسة إلى محاولة اختبار العلاقة الموجودة بين متغيرات الاقتراب المؤسسي الحديث كالأفكار والمصالح والمؤسسات وسلوكيات الفاعلين في ميدان السياسات الصحية في الجزائر،وصلاحية تطبيق هذا الاقتراب في الجزائر كدولة تنتمي إلى مجموعة الدول النامية  ،وذلك نظرًا لما حظي به هذا الاقتراب من اهتمام في الدول المتقدمة خلال العقود الأخيرة ،حيث أراد الباحث التحقق من قدرة الاقتراب المؤسسي على تفسير الاختلالات الملاحظة في قطاع الصحة من خلال دراسة مجموعة من الإصلاحات التي  لحقت بالسياسة الصحية في الجزائر خلال العقدين الماضيين.


تعد الجامعة بمثابة مؤسسة اجتماعية تعمل على زرع مجموعة من القيم الوطنية و السياسية ، و تعمل كذلك على تقديم خدمة أكاديمية من خلال توفير الجو المناسب للطلبة من أجل تعزيز فكرة الانتماء للمجتمع ، عبر تقريب الجامعة من المجتمع و تصحيح مختلف التصرفات السلبية، و تعظيم التصرفات الإيجابية التي تسهم في ترقية الوعي المستقبلي للأجيال المستقبلية.        إن الارتقاء بمفهوم المواطنة من خلال المنظومة الجامعية مرتبط أساسا بتعزيز المكانة و العلاقات الاجتماعية بين الأفراد و الدولة التي ينتمون إليها ، عبر تحديد مجموع الحقوق التي يتمتعون بها تجاه دولتهم، و مجموع الواجبات التي يلتزمون بها اتجاه الدولة و اتجاه
الأفراد الآخرين، مما يكرس فكرة الولاء و الانتماء للمجتمع ضمانا للمصلحة العامة.


المستخلص:
تَصَاعَدَ الاهتمامُ الدولي والإقليمي بمفهومِ المُوَاطَنَة في الوقتِ الراهن؛ نظرًا لتفاقم تهديدات الوحدة المُجْتَمَعيَّة في عددٍ من الدول.والمُوَاطَنَةُ هي تمتُّع الشخص بحقوقٍ وواجبات، ومُمَارستها في بقعةٍ جغرافيةٍ مُعَيَّنةٍ لها حدودٌ مُحَدَّدة، تُعْرَف في الوقتِ الراهنِ بالدولةِ القوميَّة الحديثة التي تستند إلى حُكمِ القانون، ففي دولةِ المُوَاطَنَةِ جميعُ المواطنين مُتساوون في الحقوقِ والواجبات، لا تمييز بينهم بسببِ الاختلافِ في الدينِ أو اللون أو العرق أو الموقع الاجتماعي... الخ.
ولقد مرت المواطنة بتطورات عديدة، وهناك إجماعٌ بين علماءِ الاجتماعِ والسياسةِ على أنَّ
مفهومَ المُوَاطَنَة من المفاهيم الجديدة القديمة، ومن الطبيعي أنْ يكونَ هذا المفهومُ قيد التداول والنقاش الرسمي والشعبي بشكلٍ مُتَوَاصِل، لأنَّه ليس هناك مجالٌ في الحياةِ دون أنْ يمس المُوَاطَنَة بطريقةٍ أو بأخرى، مُباشرةً أو غير مُبَاشرة.


ملخص:
تعد أزمة المشاركة السياسية في الجزائر من أهم المواضيع التي لها أثر في إرساء البناء المؤسسي للدولة، ومن مظاهر هذه الأزمة هو العزوف عن العمل السياسي والتغيب عن العملية الانتخابية، حيث تجلى ذلك العزوف خاصة في الانتخابات التشريعية لسنة 2007 والتي كانت نسبة المشاركة فيها الأضعف منذ الاستقلال، إذ شهدت هذه الأخيرة الكثير من الظواهر السياسية وطرحت العديد من التساؤلات المهمة، وهو ما دفع بالنظام السياسي الجزائري إلى القيام بجملة من الإصلاحات من أجل معالجة هذه الأزمة، حيث شهدت الجزائر قبيل الانتخابات التشريعية للعاشر ماي 2012 مجموعة من التطورات الداخلية التي تتعلق بمحاولة إحداث تكيف أو تغيير في النظام
الانتخابي وقانون الانتخابات والنظام الحزبي، اندرجت في إطار الهندسة الانتخابية للخريطة الحزبية للانتخابات التشريعية، وسبق هذه الانتخابات طرح مجموعة من التشريعات والقرارات السياسية التي روج لها كإصلاحات والتي كان من أبرز تحدياتها تخوف على مستوى الأحزاب والحكومة من ضعف الإقبال على المشاركة الانتخابية للمواطنين مثلما أشارت إليه جملة من المعطيات.




الصفحات
<< < 23456 > >>


     تسجيل الدخول



المستخدم
كلمة المرور

إرسال البيانات؟
تفعيل الاشتراك
 
 

     محرك البحث





بحث متقدم
محرك البحث google
Custom Search
 
 

     الحكمة العشوائية


قال تعالى: {قُلْ يا عِباديَ الـَّذين أَسْرَفوا على أَنْفُسِهِم لاَ تَقْنَطوا مِن رَّحمةِ اللهِ إِنَ اللهَ يَغْفرُ الذُنوبَ جَميعاً إنهُ هو الغَفُورُ الرَحيمُ}

 
 

     التقويم الهجري

الجمعة
9
ربيع الثاني
1436 للهجرة
 
 

     السيرة الذاتية

 

 
 

     القائمة البريدية

 
 

     إحصائيات

عدد الاعضاء: 317
مشاركات الاخبار: 229
مشاركات المنتدى: 1
مشاركات البرامج : 20
مشاركات التوقيعات: 23
مشاركات المواقع: 1
مشاركات الردود: 28

 
 

     المتواجدون حالياً

من الضيوف : 4
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 877989
عدد الزيارات اليوم : 288
أكثر عدد زيارات كان : 14816
في تاريخ : 12 /08 /2013

 
 
 
 
         

الصفحة الأولى | الأخبار | مركز التحميل | دليل المواقع | المنتدى | سجل الزوار | راسلنــا

Copyright© 2009 بإستخدام برنامج البوابة العربية 2.2